تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

سلسلة مهارات المربي (15):كيف تجنب المتربي آثار أخطائك التربوية معه؟

وليد الرفاعي

• إيّاك أن تُعمي المتربي عن رؤية أيّ شيء إلا من خلال رؤيتك أنت له، لأنّك بذلك إنّما تعلّمه كيف يكون أعمى؟!.

• تذكّر أنّ المتربي ليس قطعة أثاث خاصة بك.. وسّع دائرة علاقاته، وإيّاك أن تمارس حجراً فكرياً قد يكون أول المتضررين منه.


• لا بد للمتربي أن يشعر بمرجعيته لك، ولكن لا تجعل من نفسك الميزان الذي يجب أن يزن المتربي من خلاله كل أقواله، وأعماله.

• في بعض الأحيان لا بأس من إغضاء الطرف عن بعض اجتهاداتك التي ترجّح صحتها.. أعط نفسك، وغيرك فرصة لالتقاط الهواء.


• الاعتراف بالخطأ، وفتح الحوار، وإقناع المتربي، والمراجعة.. هي بمثابة الكوابح، والفرامل لأخطائك التربوية مع المتربي.. ولو بعد حين.

• عندما تتجاوز بالمتربي مرحلة التقدير لك، إلى مرحلة التعظيم.. فإنك - وبغضّ النظر عن السلبيات النفسية عليه - تؤسس قواعد متينة لقبول كل أخطائك معه، دون نظر، أو مراجعة.


• قبل أن تفكّر في علاج أثار أخطائك مع المتربي.. احرص على أن لا تقع في الخطأ ابتداءاً - قدر الطاقة - من خلال بعض الوسائل والتي من أهمها أن تشرك أكثر من مربي في سيرك مع المتربي.

• الاعتراف بالخطأ محمدة، ولكن عندما يتكرّر ذلك بكثرة، ينقلب إلى منقصة تدل على قصورك فيما يتكرر خطؤك فيه، واعتذارك منه.


• لا تملأ أذن، وعين، وقلب المتربي بالحديث عن شئونك الشخصية، وما تعتاد أن تفعله، وما تحب وما تكره، وكيف تقود سيارتك؟ وكيف تنام، وتأكل، وتشرب؟ و... إنّك بذلك تعزّز في نفسه أن لا يرى في الوجود أحداً سواك، فكيف تريده بعد ذلك أن يتجنّب آثار أخطائك التربوية معه؟!.

وليد الرفاعي

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008