تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

سلسلة مهارات المربي (14):الإقناع

وليد الرفاعي

• يحتاج المربي الناجح إلى القدرة على إقناع الطرف الآخر، وليس على إرغامه.

•  لا تظن أنّ مهمّتك تنتهي بمجرد إلقاء ما عندك على أذن المتربي.. ذلك أنّه من السهل قيادة الحصان إلى النبع.. ولكن من الصعب إجباره على أن يشرب منه!.

• قد يخيف القلب القاسي المتربين، ويجعل منهم طائعين مطأطئين، ولو لم يكونوا مقتنعين!.. ولكني لا أظنك تقبل العمل مع العبيد من أجل خدمة هدف مقدس؟

• اقنع المتربي بكل ما تريده، أو تطلبه منه.. وعندما ترى أنّه من الأفضل أن لا تظهر له حكمة ما تريده منه.. فأقنعه كذلك بهذا الأمر! فالتوجيهات غير المبررة تقتل المتربي، ولا تنميه.

• إنّ خير وسيلة لإقناع المتربي هي نثر التجارب أمامه، وهو أسلوب قرآني فريد.. واحرص قدر المستطاع أن تكون تلك التجارب والقصص قريبة العهد، فاقتراب زمن الحدث أحد المؤثرات المهمّة في عملية الإقناع.


• اعترف بعقل المتربي؛ وإيّاك أن تلغيه من خلال المبالغة منك في طلب التسليم غير المبرر لما تريد لمجرد أنك أوفر منه عقلاً، وأكثر منه تجربة.. لأنّك إنْ عاملته كذلك، فمن أين سيأتيه العقل الراجح، والتجربة الثرية؟!.

• اقنع المتربي، ولو كانت فكرتك غير محسومة الصواب، وإيّاك أن ترغمه ولو كانت فكرتك صائبة.. ذلك أن خطأ إرغام المتربي - ولو على الصواب - قد يكون أكبر من خطأ إقناعه بفعلٍ ما، ولو كان خاطئاً.

• لا يمكن أن تصنع مبدعاً، أو صاحب همّة من شخص مهزوز القناعة بما تريده منه.

• قد تكون مُفحماً جيداً، ولكن هذا لا يعني أنك مقنع جيد! ذلك أنّ هناك فرق كبير بين الإقناع، وبين الإفحام؛ إلا أنّ المشكلة أنّ الكثير ممن يمارسون الإفحام إنما يظنون أنهم يمارسون الإقناع!.

• استفد من الأشياء المادية المحسوسة لتقريب الفكرة النظرية التي تريد المتربي أن يقتنع بها.  إنّ تخيير الفتاة مثلاً بين قطعتين من الحلوى، إحداهما مغلّفة والأخرى مكشوفة.. ثم اختيارها الفطري للمغلفة، أجدى أثراً في إقناعها عن مائة موعظة تسمعها عن الفضيلة، والحجاب.

• لا بد أن تكون مقتنعاً تماماً بما تريد أن تقنع به الآخرين، فالأفكار المهزوزة في نفوس أصحابها، لا يمكن أن تكون ثابتة في نفوس الآخرين، ذلك أن وراء كل فكرة قوية قناعات حارة آمنت بها، وربما ضحّت من أجلها.

• لا يقتنع الآخرون لأن صوتك أعلى، أو مقامك أكبر، أو نبرتك أشدّ، وأحدّ..وإنما لأن حجّتك أقوى، وأجلى.

• إيّاك أن تستخدم مهاراتك الكلامية في إقناع الآخر بخلاف الصواب لمجرد أنك تريد أن تخرج من موقف محرج، أو مناقشة ساخنة، إنّك إن فعلت ذلك فربما أخرجت نفسك من ذلك الموقف، ولكن بعد أن تكون فقدت مقام التربية في عين من تربيه..

•  أسلوب غير رفيع قد يقع فيه بعض من يتصورون التربية.. وهو أشبه ما يسمى بـ ( ليّ الذراع ) حيث يستخدم هؤلاء إحسانهم إلى المتربي كورقة ضغط على قناعات، وقرارات، ومواقف من يربونهم!؟

وليد الرفاعي

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008