تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

الغرق في الطموح

د. محمد بن عبدالله الدويش

هل نخسر حين نغرق في الطموح؟

كثير من المربين يتساءلون:

وماذا علينا إن كنا طموحين؟.

وماذا نخسر حين نرسم صورة عالية لأولادنا وطلابنا؟.

غاية ما نخسره أننا نرسم أهدافاً قد لا نستطيع الوصول إليها، لكننا سنحقق الكثير مما هو دونها.

فرق بين الحديث العام والخطاب المفتوح، وبين الصورة التي يرسمها المربي.

حين يرسم المربي صورة طموحة فإنه سيجعلها معياراً لتقويم الآخرين، وحين يرسم صورة طموحة سيلومهم على أن لم يصلوا إليها، وسيشعرون أن ما يراد بهم أمرٌ غير واقعي.

حين نرسم صورة طموحة سنستغرق فيها ونعطيها اهتماماً قد يفوق ما هو أولى من غيرها.

إنّ من أهم ما ينبغي أن يربى على الشاب اليوم أداء الصلاة في وقتها مع الجماعة، والمبالغة في مطالبته بقيام الليل قد تستهلك طاقته وهمته على حساب الاعتناء بالفريضة.

والمبالغة في العناية بطلب العلم والتميّز فيه قد تقود إلى إهمال كثير من الواجبات ومتطلبات النمو.

وحين يتواءم أحد أولادنا مع الصورة الطموحة فليس بقيتهم كذلك، حينها نعقد مقارنة ظالمة بينه وبينهم، قد تكون المقارنة صراحة، وقد تكون ضمنية، وكلاهما له أثره السلبي.

ليس الطموح أمراً سلبياً، لكن ينبغي ألا يغرق في المثال على حساب الواقع.

د. محمد بن عبدالله الدويش

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008