تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

سلسلة مهارات المربي (12): تحمّل المسئولية

وليد الرفاعي

• قبل أن تربي المتربي على تحمّل المسئولية: أقنعه أولاً بأنها مسئولية؛ فالأعمال التي لا تستند إلى قدر جيّد من القناعة لا تصمد طويلاً.

• إنّ مطالبتك للمتربي بتحمّل مسئوليةٍ ما، ينبغي أن يكون منسجماً مع القدرات التي يملكها، والتي من المفترض أن تكون أنت أحد أهم من ساهم، أو يساهم في إيجادها.

• كيف يمكن للمتربي أن يتحمل المسئولية، وهو لم يعط فرصة الفشل!.. نعم إنّ حرصك على نجاح المتربي يجب ألا يجعلك تحرمه فرصة الفشل!.. اجعل المتربي يقم بمفرده ببعض المسئوليات، ولو بشكل ركيك.. وبعدها سترى.

• لن تستطيع أن تبثّ روح المسئولية في المتربي من خلال بضع كلمات تلقيها على سمعه فحسب، وإنما عندما توكل إليه عمليّاً بعض المسئوليات المناسبة لقدراته.

• تذكّر أنّ شعور المتربي بالانتماء إلى شيء هو السبيل إلى التضحية من أجله، عزّز في نفس المتربي روح الانتماء إلى ما تريد أن ينجزه قبل كل شيء.

• لن تستطيع أن تذكي روح تحمّل المسئولية لدى المتربي من خلال التلويح له دائما بأنه مقصّر في أدائه لهذه المسئولية، أو تلك، وإنما من خلال التأكيد على قدرته على أدائها وحملها.

• احرص على أن تزيد من التفريغ العمليّ كلما زدت من الشحن النّظريّ.. ذلك أنّ إشعار المتربي بكمّ هائل من المسئوليات المناطة به، ثم عدم إيجاد آليات عملية للتنفيس عن هذا الشعور يصيب المتربي بالإحباط، والفتور والعجز.

• لا تجعل المتربي يغرق في بحار من المسئولية لا يعرف السباحة فيها، فالمسئولية التي ينبغي أن يملأ قلب المتربي بها هي مسئوليته عمّا يستطيع، لا عمّا لا يستطيع.

• قبل أن تعزّز روح المسئولية الإيجابي أزل العوائق السلبية، فالشعور بقلّة الإمكانيات، وضعف الثقة، والعجز، وعقدة الخوف، والرتابة، والانشغال بالهموم الخاصّة، وما شابهها، جدران صلبة، لابد من هدمها للنفوذ إلى نفسية المتربي، وإشعاره بالمسئولية.

• إنّ شعورك أنّ المتربي لا يملك مؤهلات تحمّل المسئولية، يُعَدُّ أحد أهم العوائق في سبيل تأهيله لتحمل المسئولية فعلاً.

• راجع قناعاتك قبل أن تحكم على إنسانٍ ما بأنه غير مؤهل لحمل أيّ مسئولية، فالأحكام السلبية أحكام سهلة، ويجيدها كل الناس.

وليد الرفاعي

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008