تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

سلسلة مهارات المربي (2): حسن الصّلة والمودة

وليد الرفاعي

- حسنُ صلتك بالمتربّي هو رصيدك في نفسه، والذي تغطي من خلاله أي نقص أو جفاء أو خطأ أو تكليف في علاقتك معه.
- لا تلقي ببذورك قبل أن تهيئ في صاحبك مكاناً منا سباً لإنباتها حتى تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها.
- المربّي الناجح هو من يَعُدُّ حسن الصلة والمودة جزء من أهدافه، وليست وسيلة إلى أهدافه فحسب.
- لا يتقبل الناس ما عندك لمجرد أنه الحق والصواب، وإنّما بعد أن تمهّد لهذا الحق والصواب بحسن الصلة والمودة؛ ذلك أنهم قليلون هم أولئك الذين يطيقون أكل طعام ما، مهما كانت جودته؛ من على مائدة متسخة وصحون قذرة.. فالجوهر الجيّد لا يستغني عن المظهر الجيّد كذلك.
- فكّر في مدعوك، قبل أن تطلب منه أن يفكر في دعوتك، إنه حينئذٍ فقط سوف يشعر أنه جزء من دعوتك واهتمامك.. ومن ثم يشاركك الدعوة التي هو واحد من أفرادها وروادها في آن واحد.
- قد يتطلب حسن الصّلة بالمتربي حسن الصلة بمن حوله كذلك، فالناس كما أنّهم يحبون أنفسهم فإنهم يحبون كل ما يخصهم وينتمي إليهم في الغالب.
- لا تجعل رصيدك الذي تسحب منه في علاقاتك مع المتربي هو مقام الأستاذية وإنما أضف إلى ذلك الرصيد من خلال علاقة المودة وبعد ذلك هو بنفسه سوف يقلدك ذلك الوسام.
- خطأ كبير يقع فيه بعض المربين عندما يعتقدون أنّ حسن المودة والصّلة تنحصر حاجتها في البدايات الدعوية الأولى بينما قد تستغني العملية التربوية بعد ذلك عن ذلك!.
- يكتفي الكثير من المتربين منك في سبيل إقامة علاقة حسنة معهم بأن تكون مستقبِلٍ جيّد.. مستقبِلٍ جيّد لأحاديثهم وهمومهم وشكاواهم بل وحتى نكتهم ومزاحهم.
- لا أظنك من ذلك النمط من المربين الذين يجعلون من الحزم المتكلَّف شعاراً لهم، حتى أنهم يظنون أنّ الابتسامة والضحك والمؤانسة مع المتربي مما يفسده ويفسد العملية التربوية بأسرها.
- لا يمكن لمربٍّ حادٍّ، مقطب الجبين، تتحايل الابتسامة لترتسم على شفتيه! أن يستحوذ على قلب المتربّي، ويكسب ودّه.
- إيّاك أن تظن أن استنفاذ الوسائل المادية كافٍ في تحقيق مرادك وكسب قلب من تريد! اقرع أبواب السماء بالدعاء.
- قد تسهم الكلمة الطيّبة في كسب قلوب الناس.. إلا أنّ المواقف العملية أبعد أثراً في التأثير عليهم سلباً أو إيجاباً، كاعتذارك عن خطأ، أو وقوفك على حق، أو بَذْلِكَ لهديةٍ أو مال.

وليد الرفاعي

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008