قوة التفكير - مها إبراهيم   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   السعودية ... “التربية” تعدل سن القبول بالمرحلة الابتدائية - الراصد الصحفي   ---   الامارات .. مـركـز مختص يطالب بحرمان المعلّمين المدخّنين من التدريس - التحرير   ---   السعودية .. “التربية”: توزيع وجبة الإفطار للطلاب خلال الحصة لتجنب الزحام - الراصد الصحفي   ---   معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد يزور جناح موقع المربي - الراصد الصحفي   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   التأثير السلبي لمدمن المواقع الجنسية - ياسر الحميقاني   ---   الشباب و العاطفه.. - د / نهله أمين   ---   كيفية التعامل المتربي الذي يحب التصدر - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   حفظ القرآن الكريم - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
هل تؤيد التحول للتعلم الإلكتروني وعن بعد في حال تفشي مرض انفلونزا الخنازير؟
نعم بالتأكيد
لا مطلقاً
ليس كثيراً
      
 



     

الحلقات بين عنصر الجذب والترويح

د. محمد بن عبدالله الدويش

السؤال رقم   /   8021

كثير من الحلقات أو حتى المراكز الصيفية في الآونة الأخيرة تغلب الجوانب الترفيهية على الجوانب المفيدة ، فتجدهها تقلل برامج حفظ المتون والحديث وتغلب جانب المرح والمسابقات المسلية، فكيف نوفق حفظكم الله بين جانب الترفيه والفائدة ؟!!



الجواب

لا شك أن التربية الجادة المتميزة مطلب مهم، وأننا بحاجة على أن نرتقي بهم الشباب ونعلو بها. والترفيه والترويح مطلب طبيعي للنفس، ولهذا أباحه الشرع من حيث الأصل. لكن الاستطراد فيه والإطالة قد تقود إلى إضاعة الوقت؛ فهو يستهوي النفوس ويأسرها ويشغلها عن مصالح دينها ودنياها. ومن هنا كان لا بد من التعامل مع الأمر باعتدال، فالجدية الصارمة قد تقود إلى الملل والنفور؛ فينتقل الشخص إلى وضع أسوأ مما كان عليه من قبل. كما أن الشباب يتفاوتون فمنهم من يكون حديث النشأة ولا يحتمل البرامج الجادة، ومنهم من يكون قد تجاوز مرحلة التأليف والمراعاة. وبالجلمة فنحن بحاجة إلى برامج تحمل قدرا من الجدية والتميز، وبحاجة إلى أن يكون في البرامج الجادة قدر من التشويق يذهب عنها السآمة ويزيد من الإقبال عليها. كما أن إذكاء الرغبة وإثارة الحماس لها مما يعين على إقبال الشباب عليها وتقبلهم لها. ونحتاج إلى ضبط برامج الترويح بحيث لا تطغى على الأوقات، ولا تسيطر على الاهتمامات.

د. محمد بن عبدالله الدويش

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008