تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

مشروعات رمضانية للمدارس

د. محمد بن عبدالله الدويش

 يسعى الطموحون وأصحاب الأهداف العالية إلى اغتنام الفرص والبحث عنها، وهانحن نرى أصحاب المال والتجارة يبادرون في اقتناص الفرص والتخطيط لها، بل يسعون إلى صنعها.
   وما أن أقبل رمضان حتى رأينا المنشآت التجارية تتسابق في اقتناق العملاء وإغرائهم، وتعد عدتها وتستنفر قوتها لاغتنام هذا الموسم العظيم.
   ورمضان يرتبط اسمه بالعبادة والصيام، ومن هنا فالدعاة إلى الله والمصلحون في مجتمعات المسلمين هو أولى الناس باغتنام هذا الموسم والإفادة منه.
   ونرى بحمد الله جهودا حثيثة، وبرامج منوعة يجتهد فيها الدعاة لاستقبال هذا الشهر واغتنامه، لكن من حقنا ا، نطمح إلى المزيد، وأن نتطلع لصور أعلى نوعا وكما.
   وتمثل المدارس –للبنين والبنات- ميدانا مهما للعمل الدعوي الذي يمكن استمثار هذا الموسم في الارتقاء والنهوض به.
   ولرمضان مزايا عدة تجعل منه فرصة دعوية مناسبة، ومنها:
1- أنه رمضان شهر عبادة، فاسمه اسم شرعي، وهو مرتبط لدى الناس بالصيام وتلاوة القرآن.
2- لايزال كثير من المسلمين يلتزمون صيام شهر رمضان ولا يجرؤون على الفطر فيه، حتى أولئك الذي لايشهدون الصلاة مع الجماعة نرى العديد منهم يحافظ على الصيام.
3- تزداد رغبة الناس وإقبالهم على الطاعة في هذا الشهر، فكثير من المسلمين لايعرف قراءة القرآن إلا في رمضان، ويقبل الناس على الإنفاق والصدقة وصلاة القيام والعمرة.. إلى غير ذلك من الأعمال الصالحة.
4- إنصات الناس في رمضان وسماعهم لمن يعظ ويذكر أكثر منه في أي موسم آخر.
   وحين نتحدث عن التوظيف الدعوي لرمضان، واغتنام إقبال الناس على الطاعة والخير فنحن نتحدث عن مستويين من التوظيف الدعوي:
   الأول: التوسع في الأعمال الدعوية المهتادة كالموعظة والنشرة والشريط والمحاضرة... إلخ.
   الثاني: إقامة مشروعات دعوية يعتنى بها ويمكن أن تثمر هذه المشروعات ثمرات يانعة بإذن الله، وتمتاز المشروعات بأنها تجمع أعمالا عدة ويحشد لها جهود لا تحشد لل‘مال الفردية المحدودة، ومن الأمثلة على هذه المشروعات:
   المشروع الأول: أطفيء آخر سيجارة:
   انتشر التدخي لدى طائفة من الشباب، وهو يجر مابعده من صحبة أهل السوء ومجالستهم، ورمضان فرصة للمدخنين للإقلاع عنهم، ومن المناسب تنظيم مثل هذا المشروع في المدرسة في رمضان، ويمكن أن يشمل:
1- محاضرة شرعية عن التدخين ووسائل التخلص منه.
2- محاضرة طبية عن التدخين.
3- معرض مصغر عن التدخين وآثاره.
4- عروض مرئية وحية عن التدخين.
5- تائبون من التدخين، حيث تعرض مذكرات بعض الذين تابوا وأقلعوا عن الدخان.
6- مطبوعات وصوتيات توزع عن التدخين.
7- عيادة التدخين حيث تقدم فيها الاستشارة الطبية والاجتماعية للتخلص من التدخين.
8- برامج تكريمية لمن أقلعوا عن التدخين.
   المشروع الثاني: رمضان شهر التوبة:
   ويركز المشروع على الدعوة للتوبة، ويمكن أن يقدم فيه:
1- محاضرات وبرامج ثقافية عن التوبة.
2- معرض يمثل بعض نتاج التائبين.
3- مذكرات تائب ويعرض فيها تجارب واقعية ممن تابوا وعادوا إلى الله.
4- مطبوعات وصوتيات حول التوبة.
5- استشارات تربوية وشرعية حول التوبة، عبر الإرشاد أو خط هاتفي أو بريد إلكتروني.
   المشروع الثالث: مع السفرة:
   رمضان شهر القرآن، وكثر من طلابنا وطالبتنا ضعيفو التلاوة للقرآن، لذا فإن من المشاريع المناسبة أن تسعى المدرسة لتحسين تلاوة الطلاب للقرآن الكريم، ومما يمكن أن يشمله المشروع:
1- توزيع مواد صوتية ومرئية للقرآن الكريم.
2- الاستفادة من برامج الحاسب الآلي وتفعيل معامل الحاسب في المدرسة.
3- إقامة حلقات مصغرة للقرآن، ويمن الاستفادة من أوقات الراحة حيث لايتناول الطلاب والطالبات الإفطار كالعادة.
4- استمثار الطلاب والطالبات المجيدين للتلاوة في التعاون في تصحيح تلاوة زملائهم.
5- تكريم الطلاب والطالبات الذي تتحسن تلاوتهم في رمضان بمكافاءات او درجات في مقررات العلوم الشرعية.
6- هكذا حفظت القرآن: حيث تجرى لقاءات يومية مع بعض الطلاب والطالبات الذين حفظوا قدرا من القرآن.
   مشروعات أخرى:

   ومن المشروعات الأخرى (لندع قول الزور) ويستهدف السعي للإصلاح السلوكي والخلقي، و (من فطر صائما) ويهدف لجمع تبرعات لمشروعات تفطير صائمين يصاحبها أعمال دعوية (أمتنا في رمضان) ويهدف التعريف بوقائع تاريخية كانت في رمضان...وماذكر لايعدو أن يكون أمثلة وإشارات وحين نفكر وننطلق فسنرى العديد من الفرص ومجالات العمل الدعوي المثمر بإذن الله.

د. محمد بن عبدالله الدويش

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008