قوة التفكير - مها إبراهيم   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   السعودية ... “التربية” تعدل سن القبول بالمرحلة الابتدائية - الراصد الصحفي   ---   الامارات .. مـركـز مختص يطالب بحرمان المعلّمين المدخّنين من التدريس - التحرير   ---   السعودية .. “التربية”: توزيع وجبة الإفطار للطلاب خلال الحصة لتجنب الزحام - الراصد الصحفي   ---   معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد يزور جناح موقع المربي - الراصد الصحفي   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   التأثير السلبي لمدمن المواقع الجنسية - ياسر الحميقاني   ---   الشباب و العاطفه.. - د / نهله أمين   ---   كيفية التعامل المتربي الذي يحب التصدر - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   حفظ القرآن الكريم - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
هل تؤيد التحول للتعلم الإلكتروني وعن بعد في حال تفشي مرض انفلونزا الخنازير؟
نعم بالتأكيد
لا مطلقاً
ليس كثيراً
      
 



     

الازدواجية بين حفظ القرآن والسلوك السيئ

د. محمد بن عبدالله الدويش

السؤال رقم   /   7464

نحن مجموعة من الأخوات القائمات على مدرسة لتحفيظ القران وتخريج الحافظات وتواجهنا مشكلة وهي الفجوة العميقة بين الحفظ والسلوك أو الأخلاق تأتينا الحافظة لتقدم الامتحان النهائي لحفظها وأخلاقها وحجابها وسمتها يكاد يكون أبعد ما يكون عن قلبها الذي يمتلأ بآيات الله وكلامه وقد بدا ذلك ظاهرا على حافظاتنا في الآونة الأخيرة وإن القلب ليحترق عليهن, سؤالي: ما السبيل إلى حدوث ذلك الأثر على الحافظة.



الجواب

يمكن أن نحيل الأمر إلى الأسباب الآتية: 1 – المبالغة في التركيز على الحفظ، وكأنه هو الغاية، والتأكيد على التنافس فيه والمسابقة له (وهذا مطلوب من حيث الأصل لكن المحذور المبالغة وتحوله إلى غاية على حساب التربية). 2 – إهمال الاعتناء بتدبر القرآن وتمعنه، والتركيز على مجرد القراءة والحفظ فقط دون اعتناء بما وراء ذلك، الذي هو الغاية من إنزال القرآن كما قال عز وجل(كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب). 3 – ضعف أداء المعلمات وتأهيلهن المحدود. 4 – غياب القدوة الصالحة من المعلمة. 5 – غياب الأنشطة التوجيهية وقلة الاعتناء بالتوجيه والموعظة. 6 – ضعف الجو العام في الدار فإن الجو الذي يسود فيه التدين والقدوات الحسنة والتناصح من أكثر ما يؤثر على الحاضرات. 7 – غياب التخطيط وعدم وضوح الرؤية لدى العاملات في الدار أو المشرفات عليها. إن هذه المظاهر تدعو العاملين في هذه الدور إلى مراجعة أهدافهم وبرامجهم، وإلى الاعتناء بالتربية والتوجيه، حتى تكون هذه الدور ميدانا لتخريج الحافظات العاملات بكتاب الله، ولإعداد الطاقات التي ينتظر مهنا دور بارز في المجتمع بإذن الله تعالى.

د. محمد بن عبدالله الدويش

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008