تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

سلامة المنهج والعصمة

د. محمد بن عبدالله الدويش

مع انتشار الصحوة الإسلامية اليوم، وفشو العلم الشرعي، كثر الحديث عن المنهج والاعتناء بسلامته. والمنهج يرتبط بالدعوة والتغيير ارتباطا وثيقا، لذا فقد جاء ذلك في وصف الطائفة المنصورة القائمة بالحق إلى قيام الساعة، وفي رواية أبي داوود: "لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين على من ناوأهم حتى يقاتل آخرهم المسيح الدجال". (رواه أبو داوود 2484) وأصل الحديث متواتر.

وجاءت صفة هؤلاء بأنهم من كانوا على مثل ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته.

وخط الاهتمام بسلامة المنهج يتجه نحو الرقي والتصاعد، وهو أمر باعث للفأل والاستبشار بمستقبل التغيير.

وثمة أمور يدفع الحرص على المنهج إلى الخلط فيها، ومنها:

الربط بين المنهج والعصمة:

ونشأ عن ذلك عدة ممارسات منها: التعامل مع الاتجاهات التي تسير وفق المنهج السلفي على أنها معصومة -وإن كان لايقرر ذلك على المستوى النظري- فالنقد يتعامل معه بحساسية مفرطة، وردة الفعل تجاهه تركز حول الطعن في السلفية وكراهيتها.

الخلط  بين المنهج والأسلوب:

تتفاوت الاتجاهات الإسلامية اليوم في مدى انضباطها الشرعي والمنهجي، وثمة اتجاهات لها تجربة ثرية في مواقع عدة من العمل الإسلامي، وقد تكون حققت جوانب من النجاح وسدت ثغرات عدة، إلا أن التحفظ المنهجي عليها قد يعوق بعض الغيورين على سلامة المنهج من الاستفادة من تجربتها، بل ربما تحول الأمر إلى اعتبار المخالفة أمراً مقصوداً لذاته.

وفي المقابل قد يكون لدى بعض الاتجاهات التي تتسم بالانضباط الشرعي والمنهجي إخفاق وفشل في تجارب ووسائل وبرامج عملية، فينشغل أصحابها عن المراجعة والتقويم بالحديث عن سلامة المنهج، وقد يتلقى بعض المعجبين والمحبين لهم الأمر مجملا دون تمييز بين المنهج والممارسة والأسلوب.

إن سلامة المنهج لا تغني أبداً عن سلامة أسلوب تقديمه للناس، والخطوة الأخيرة لاتتم بمجرد وضوح معالم المنهج بل لابد من الاعتناء ببرامج العمل التي تتيح تقبل الناس له، وتجنب الدعاة تكرار الإخفاقات والتجارب الفاشلة التي كثيراً ماينسبها الآخرون إلى المنهج ذاته.

د. محمد بن عبدالله الدويش

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008