تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

الحواجز المصطنعة

د. محمد بن عبدالله الدويش

كثيرا مانضع حواجز نصنعها بأنفسنا فتحول بيننا وبين فئات من الناس، أو بين مجالات وميادين يمكن أن يكون لها أثر بالغ، فتعوقنا عنها هذه الحواجز التي صنعناها بأنفسنا. وتأثير هذه الحواجز لايقف عند مجرد التعويق عن العمل، بل إننا حين نعمل ونحن نعيش تحت وطأة هذه الحواجز فإننا نعمل بروح منهزمة، تنتظر الفشل. وفرص النجاح للذين يعملون بهذه النفسية أقل بكثير ممن يعمل وهو ينتظر النجاح. فالأول لا يؤدي العمل كما ينبغي، ولايضع النجاح الذي يتحقق في إطاره الطبيعي، ويُحمِّل نفسه تبعات الفشل الذي لايتحمله، بل هو نتاج عوامل خارجة عن إرادته.

ومن هذه الحواجز المصطنعة تقويمنا للناس، فقد نصدر أحكاما قاسية على بعض الناس، وقد نصف بالانحراف طائفة ممن ليسوا كذلك، فسيطرة الأفكار المنحرفة والآراء المخالفة للشرع تدفع ببعض المسلمين إلى التأثر بها وتبنيها والدفاع عنها، وإن كان هؤلاء لايدركون أبعادها ومراميها، ومن ثم نصنف هؤلاء ضمن إطار التيار العلماني، ونقف موقف الرفض والقطيعة لكل من سمعنا منه شيئا من ذلك. وقد يكون لدى هؤلاء خير كثير، وبيننا وبينهم قواسم مشتركة فنخسرهم لأجل هذا التقويم الخاطئ.

ومن الحواجز ما نفرضه بيننا وبين المجتمع، فثمة شرائح كثيرة في المجتمع بينهم وبين الدعاة والخيرين قطيعة ونفرة، ولايزالون ينظرون إلى الدعاة وطلبة العلم على أنهم يمثلون تياراً تقليدياً متخلفاً. ونحن نتحمل المسؤولية الكبرى نحو إزالة الحواجز مع هؤلاء. ولو سعينا لذلك لانفتحت أمامنا ميادين واسعة من العمل، وساحات كبيرة من التأثير.

وثمة حواجز نفسية تعوقنا عن العمل أو الانطلاق فيه، ومن ذلك الخوف من الفشل، فكثير منا يسيطر عليه الشعور بالفشل قبل أن يبدأ في العمل، وتسبق احتمالات الفشل لديه احتمالات النجاح، وهذا الحاجز يعوق عن أعمال كثيرة طموحة ومنجزة، وحين يندفع صاحبه للعمل فإنه يعمل بروح محبطة، والمحبطون قلما ينجحون.

ومن الحواجز النفسية تضخيم الأعداء، إما بالمبالغة في تصوير قدراتهم وإمكاناتهم، أو النظرة إليهم على أنهم ليس لهم شأن ولا أمر يشغلهم سوى الكيد والتآمر علينا نحن، وقد أثبتت الوقائع القديمة والمعاصرة أن قدرة هؤلاء محدودة، وفشلوا في مواقف وتجارب عدة، وهذا حين ننظر بالحسابات المادية القريبة، فكيف حين نضع في حسابنا أن قدرة الله فوق كل شيء وأنه لاغالب لأمره ولاراد لقضائه؟      ومن الحواجز النفسية احتقار الذات، وإعطاء النفس أقل من حجمها، سواء على المستوى الشخصي والفردي، أم على مستوى قدرات وإمكانات الصحوة، فنحن في كثير من المواقف نهون من الإماكانات المتاحة لنا، ونقلل من مساحات التأثير التي نستطيع التحرك من خلالها، وهذا لابد أن يترك أثره على تخطيطنا وممارستنا.

ومن الحواجز النفسية الأوهام التي تسيطر على بعضنا، فنعوقنا كثيرا، أو تحبط كثيرا من المشروعات الطموحة.

إن اعتدالنا في الحديث عن المشكلات وتصويرها بحجمها الطبيعي، وعدم الخلط بين التواضع واحتقار الذات، وسيطرة روح التفاؤل والإقدام، والتفريق بين تقويمنا لأنفسنا وماينبغي أن نكون عليه وبين تقويمنا للآخرين...إن هذه الأمور مما تعين على تجاوز هذه الحواجز وتخطي هذه العقبات.

ولنتذكر دوما أن المتشائمين لايعملون، وإن عملوا فعطاؤهم محدود. وأننا لن نخسر شيئاً بالتفاؤل المتزن غير المتهور.

د. محمد بن عبدالله الدويش

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008