تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

لاتتركوا فراغاً بعدكم

د. محمد بن عبدالله الدويش

مما يمدح به بعض الرجال أنه حين مضى لم يُسَدَّ الفراغ الذي تركه، ولم يجد الناس من يخلفه، وتكثر هذه الحالة حين يحل بعض طلبة العلم أو الدعاة في بلدة مقفرة، فيعمرها بالدعوة والعلم، والأغلب أن بقاءه فيها إلى أمد. وترك الفراغ يدل بلا شك على قدرة وعطاء متميز،فالناس ألف منهم كواحد. ولكن مع الإيمان بتفاوت قدرات الناس وطاقاتهم ألا يمكن أن نخفف من أثر فقد هؤلاء العاملين؟ إن اتساع الهوة التي يتركها من يذهب قد تكون نتيجة للفارق الكبير في القدرة والعطاء بينه وبين من بعده، وقد تكون نتيجة لطبيعة الأسلوب الإداري الذي يمارسه.
لذا فثمة وسائل يمكن أن تقلل من أثر هذا الأمر:
1 - أن يعتني بالطلاب، ويربي طائفة منهم ويعلمهم، حتى يتهيئوا لسد مكانه، وأن يحذر من أن يستهلك ممارسة العمل جهده فلا يبقى للتعليم والتربية نصيب من ذلك. وقد كان للسلف اعتناء بإعداد التلاميذ، قال ابن جماعة: "واعلم أن الطالب الصالح أعود على العالم بخير الدنيا والآخرة من أعز الناس عليه، وأقرب أهله إليه، ولذلك كان علماء السلف الناصحون لله ودينه يلقون شبك الاجتهاد، لصيد طالب ينتفع الناس به في حياتهم، ومن بعدهم، ولو لم يكن للعالم إلا طالب واحد ينتفع الناس بعلمه وهديه وإرشاده لكفاه ذلك الطالب عند الله تعالى فإنه لا يتصل شيء من علمه إلى أحد فينتفع به إلا كان له نصيب من الأجر"(1).
2 - أن يمارس أسلوب العمل الجماعي، ويعود العاملين معه عليه؛ فقد يصعب أن يوجد بعده مثله، لكن حين يدار العمل بطريقة جماعية سيكون أكثر نضجاً، وما لم يترب العاملون معه على ممارسة العمل الجماعي فلن يجيدوه بعده.
3 - توزيع المسؤوليات والتفويض، فبعض الناس لفرط حرصه على العمل يربط كل صغيرة وكبيرة به شخصياً، فقد تسير الأمور حال بقائه، لكنه حين ينصرف سرعان ما ينفرط عقدها.
4 - الاعتناء بالصف الثاني من العاملين،والتفكير باستمرار فيمن يخلفه من بعده،وتهيئة المجال له.
5 - الاعتناء برفع مستوى العاملين، وأن تكون الأعمال الدعوية ميداناً لتدريب الطاقات والرفع من كفاءتها.
6 - تدوين التجارب والإجراءات، فقد لا يوجد بعده من يستوعب التجربة كاملة، أو يرتبط إنجاز بعض المهام والأعمال بإجراءات محددة، فتدوين ذلك وتنظيمه يسهل المهمة على من بعده.
7 - ومما يعين على ذلك ألا يعجل قدر الإمكان بالانتقال إلى بلده، وأن يحتسب بقاءه في سبيل الله عز وجل، والدعوة تستحق منا أكثر من ذلك.

-----------------
(1) تذكرة السامع والمتكلم، ص 63.

د. محمد بن عبدالله الدويش

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008