تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

بين المنهج والرموز

د. محمد بن عبدالله الدويش

تمتاز الدعوة السلفية بين سائر الدعوات بأنها دعوة لا تتمحور حول شخص من الأشخاص،بل تتمحور حول المنهج المستقى من الكتاب والسنة الصحيحة وآثار السلف الصالح، ولهذا عرَّف الإمام مالك أهل السنة بأنهم: الذين ليسلهم لقب إلا أهل السنة. بخلاف سائر الطوائف فكثير منها تعلو درجة ارتباطها بالشخص لدرجة أن يرتبط اسمها باسمه فتنسب إليه، ويعتقد بعضهم العصمة في شيوخهم وأئمتهم، وأن الراد على الشيخ كالراد على الله، وأن التلميذ يجب أن يكون بين يدي الشيخ كالميت بين يدي من يغسله، أما أهل السنة فما من بشر إلا ويؤخذ من قوله ويرد إلا محمد صلى الله عليه و سلم، ومع ذلك لهم أئمة منزلتهم ومكانتهم ليست كغيرهم، ولأقوالهم وتقريراته مقيمة وقدر، ومنهم من هو كما أخبر عنه صلى الله عليه و سلم أنه: "على رأس كل مائة سنة يبعث الله لهذه الأمة من يجدد لها أمر دينها». وثمة هفوات تصيب بعض الأخيار من أهل السنة تجاه هذا القضية قد تخدش صفاء المنهج، وقد تطول فتؤذن بنوع من التعصب المقيت المشين.
1- فمن ذلك أن يربط الناس بالرجال، وأن يكون الحديث دائماً حول منهجهم أكثر من الحديث حول نصوص الوحيين، وأن تكون المخالفة لرأي أحدهم أشد وأشنع من المخالفة لنصوص الوحي الصريحة،أحد الأفاضل كان يتحدث عن ضرورة ارتباط الدعاة إلى الله بمنهج فلان من المجددين وأساليبه، فعقب أحد الحضور بأن الأولى ربط الناس بمنهج النبي صلى الله عليه و سلم،فاستدرك آخر على المعقِب - بعد أن وصمه بألقاب لا تليق- بأنه ما من وسيلة استخدمها النبي صلى الله عليه و سلم إلا واستخدمها هذا المصلح المجدد!.
وهب أن ذلك حق؛ أفليس الأصل الاقتداء بالمعصوم صلى الله عليه و سلم؟
2- قد سلك دعاة الضلالة في سبيل الحرب على أهل السنة وصم دعاتهم بالسوء والانحراف ولبسوا فيذلك على العامة، فما أن يسمعوا اسم فلان إلا ويعني لديهم الانحراف، وإزاء هذه الظاهرة كان لابد من منهج أسلم في التعامل معها:
 أ- فلا داعي لإقامة معارك مع العامة حول شخص فلان، خاصة حين نعلم أن ذلك سيصطدم معهم باقتناعات راسخة قد يصعب تغييرها، فلم لا نجعل قضيتنا الكبرى معهم هي قضية المنهج، هي قضية نصوص الوحيين؟ وهب أنهم تركوا الضلال والبدعة وماتوا وهم يسيئون الظن بفلان من علماء المسلمين لأنه لُبِّسَ عليهم شأنه وأمره فالخطب حينها أيسر من الموت على الضلالة والبدعة.
ب- ولماذا الإصرار على ربط الدعوة بهؤلاء من خلال التركيز على توزيع كتبهم وترديد أسمائهم، أو تسمية المشاريع والمدارس بها؟ فتقيم الدعوة ابتداء حاجزاً بينها وبين الناس، ألا يمكن لدعاة السلفية أن يكتبوا كتابة جديدة للناس تخاطبهم بنصوص الوحيين التي لا يجروء أحد على رفضها؟ وذلك كله ليس رغبة في تجاوزهم وإنكار فضلهم، إنما لسلوك أفضل سبيل لإنقاذ الناس من الضلال.
3- الإمامة لا تستلزم العصمة عند أهل السنة، فقد يستدل هذا الإمام الجليل بحديث ضعيف، أو يستشهد برواية باطلة، أو يقرر رأياً مرجوحاً في مسألة ما، فهل من حرج في الاستدراك عليه وبيان خطأ اجتهاده؟ وهب أن أحداً اجتهد فبين خطأه في مسألة من المسائل ورأينا أن في ذلك فتح باب للطعن وإساءة الظن أيعالج هذا الخطأ بخطأ آخر فنكابر في السعي لتصحيح حديث أو ترجيح قول ضعيف لمجرد أن فلاناً قال به؟ مرة أخرى: الأئمة والمجددون لهم قيمتهم ومكانتهم، ولا ينبغي الحط منهم وتجرئة صغار الطلبة على انتقادهم، لكن هذا كله لا ينبغي أن ينسينا أنهم بشر ليسوا معصومين، وأن الإمامة الأساس هي للوحيين وأن أهل السنة هم: من كانوا على مثل ما كان عليه محمد صلى الله عليه و سلم وأصحابه، لا من كانوا أتباعاً لفلان من الناس.  

د. محمد بن عبدالله الدويش

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008