تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

بين المصالح الشخصية ومصالح الدعوة

د. محمد بن عبدالله الدويش

بين المصالح الشخصية ومصالح الدعوة لاشك أن مراعاة المصالح الشرعية أمر جاء به الدين بل: "إن الله بعث الرسل لتحصيل المصالح وتكميلها، وتعطيل المفاسد وتقليلها"(1)، وحيث أن الدعوة تتعامل مع قضايا المجتمع فهي لا تنفك عن ارتباطها بالمصالح العامة للناس. فأحياناً تصبح الدعوة إلى أمر من الأمور خلافاً للمصلحة، وقد يكون من المصلحة أن لا تقال هذه الكلمة، وألا يقف الدعاة هذا الموقف، فقد ترك النبي صلى الله عليه و سلم هدم الكعبة وإعادة بنائها على قواعد إبراهيم مراعاة للمصلحة فعن عائشة -رضي الله عنها- زوج النبي صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لها:"ألم تري أن قومك لما بنوا الكعبة اقتصروا عن قواعد إبراهيم؟" فقلت: يا رسول الله، ألا تردها على قواعد إبراهيم؟ قال: لولا حدثان قومك بالكفر لفعلت، فقال عبد الله -رضي الله عنه- لئن كانت عائشة -رضي الله عنها- سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه و سلم ما أرى رسول الله صلى الله عليه و سلم ترك استلام الركنين اللذين يليان الحجر إلا أن البيت لم يتمم على قواعد إبراهيم (2). إلا أنه قد تدخل عوامل شخصية ذاتية، ويخلط بعض الناس بين مصالح الدعوة ومصالحه الشخصية. فقد يشعر الداعية أن قيامه بهذا الأمر لا يحقق المصلحة، أو أنه يفوت بعض المكاسب، لكنه ينسى في غمرة الأحداث، وسيطرة مطالب النفس ورغباتها أن هذه المصالح لا تعدو أن تكون شخصية، أو أن ما فات لا يعدو أن يكون مكاسب دنيوية. إن من سنة الله تبارك وتعالى في الدعوات أن تحتاج لتضحيات، وأن تترتب عليها تبعات، وأن يضحي صاحبها وتفوته مكاسب كان يؤمل فيها، فهل هذا من المصالح التي يجب أن يراعيها الداعية؟ أم أنها من المصالح الشخصية؟ إن من يقرأ كتاب الله يرى ما واجه الأنبياء والمصلحين من أقوامهم، ويرى ما بذلوه من جهد وما قدموه من تضحيات فيدرك أنها سنة قائمة لمن سار على هذا الطريق. وفرق بين أن يسوغ للإنسان ترك الأمر والنهي في موقف معين، وبين أن يكون هذا هو المصلحة الشخصية. وقل مثل ذلك في المكاسب الشخصية، فقد يجيِّر الداعية مكاسبه الشخصية ومصالحه للدعوة؛فيرى أن حصوله على شهادة، أو توليه لوظيفة مرموقه، أو تحسن أوضاعه الاقتصادية مصلحة دعوية لا يسوغ التفريط فيها، فالدعاة –عند صاحبنا- يجب أن يتميزوا في مستوى تعليمهم،ومظاهرهم، ووظائفهم. نعم:إن ذلك مطلوب، لكن حين ترى ذاك النموذج من الناس الذي يستميت وراء تحقيق هذه المكاسب الشخصية ويسعى إليها ويبذل الجهد والوقت من أجلها، وهو لا يبذل لدعوته معشار ما يبذله لتحقيق هذه المكاسب الشخصية -تدرك أنه حين يحصل على هذه المكاسب فليس بالضرورة سيقدم المفيد لدعوته. وكمهم الناس الذين دخلوا في ميادين التجارة وطلب المال بحجة أن الداعية يجب أن يستقل في مصدر رزقه، وألا يعتمد على غيره، وأخيراً حين انفتحت له أبواب الدنيا استقال من الدعوة وولاها ظهره وأقبل على دنياه. ورحم الله الإمام الشاطبي حين قال :"المصالح المجتلبة شرعاً والمفاسد المستدفعة إنما تعتبر من حيث تقام الحياة الدنيا للحياة الأخرى، لا من حيث أهواء النفوس في جلب مصالحها العادية، أو درء مفاسدها العادية"(3).
وقال أيضاً: "ومع ذلك فالمعتبر إنما هو الأمر الأعظم، وهو جهة المصلحة التي هي عماد الدين والدنيا لا من حيث أهواء النفوس"(4).
إن استحضار التقوى والتجرد لله تبارك وتعالى،وسؤاله التوفيق والإخلاص، والتوقف ومراجعة النفس عند كل خطوة، إضافة إلى التجرد من حب الدنيا والتعلق بها كل ذلك مما يعين المرء على تجاوز هذه المهالك.
---------------


(1) الفتاوى (13/96).
(2) رواه البخاري (1583) ومسلم (1333).
(3) الموافقات (2/29).
(4) الموافقات (2/30)

د. محمد بن عبدالله الدويش

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008