تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

أدومه وإن قل

د. محمد بن عبدالله الدويش

ثبت عنه صلى الله عليه و سلم: "إن أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل".
وأخبر صلى الله عليه و سلم :"إنّ أحب الدين إلى الله ما داوم عليه صاحبه". [رواه مسلم 785] وكان هديه صلى الله عليه و سلم المداومة على العمل، وكان صلى الله عليه و سلم إذا عمل عملاً أثبته". [رواه مسلم 746].
وحين سئلت عائشة -رضي الله عنها- عن عمله صلى الله عليه و سلم قالت: "كان عمله ديمة". [رواه البخاري (1987].
والعمل الذي يداوم عليه صاحبه، مع أنه أحب إلى الله تبارك وتعالى، وأنه هدي النبي صلى الله عليه وسلم ففيه ما أخبر عنه صلى الله عليه وسلم بقوله: "إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحاً". [رواه البخاري 2996].
وهذا إنما يتأتى لمن له عمل يداوم عليه. ويتحدث أرباب السلوك عن هذا الحديث ومعانيه، ويمثلون له كثيراً بالصلاة والذكر والصيام والصدقة، ولاشك أن هذه الأعمال أولى ما تدخل فيه، بل هي تدخل فيه بالنص. لكن ألا يمكن أن يستضيء الدعاة إلى الله تبارك وتعالى في دعوتهم بمعاني هذا الحديث ويتمثلونها؟ ويعلمون أنه ما دام أن أحب العمل إلى الله أدومه، فالدعوة إليه تبارك وتعالى وهي من أفضل الأعمال، ينبغي أن تسلك هذا المسلك. والمداومة في الدعوة تعني معاني عدة، منها:
1- أن يكون للدعوة عموماً أهدافٌ واضحة محددة، لا أن تكون خطوات مرتجلة مبعثرة.
2- أن لا تكون الدعوة مجرد ردود فعل لمواقف معينة،وأن تأخذ ردود الأفعال موقعها الطبيعي؛ فلا تكون مصدراً لرسم برامج الدعوة وأهدافها.
3- أن لا تكون الدعوة دعوة موسمية ومناسبات، أو تكون متعلقة بأوقات فراغ الداعية وإجازاته، بل تكون جزءاً أساساً من وقته، ويسمع الناس داعي الخير في كل زمان ومكان.
4- لزوم الداعية موقعه والمحافظة عليه؛ ذلك أنه تبدو أمامه كل وقت مجالات وفرص متعددة هنا وهناك، وحين يتاح له موقع من المواقع، يسد فيه ثغرة، فينبغي أن يحافظ عليه، ولا يجاوزه إلا لمصلحة ظاهرة، أما أولئك الذين ينتقلون كل يوم من ميدان إلى آخر فما أقل إنتاجهم.
5- عدم احتقار الميادين المهمة التي لها أثر عميق لكنه غير عاجل الثمرة، كميادين التربية والبناء، فهي وإن قل أثرها القريب الظاهر،إلا أنها ضرورة لا غنى للدعوة عنها، والذي يعي مفهوم المداومة يرى أنه ليس بالضرورة أن تكون الأعمال ذات الأثر العاجل السريع خيراً منها وأولى.
ومما يتأكد على الدعاة إلى سبيل الله تبارك وتعالى في ميدان المداومة أن يكون لأحدهم نصيب وقدر من العمل الصالح، من الصلاة والذكر والتلاوة والصيام والصدقة -وإن كان قليلاً - لا يخل به، وهم أحوج الناس للصلة بالله تبارك وتعالى، ولهم في ذلك أسوة بنبيهم محمد صلى الله عليه وسلم.

د. محمد بن عبدالله الدويش

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008