تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

أدومه وإن قل أيضاً

د. محمد بن عبدالله الدويش

حين يتمثل الدعاة إلى الله تبارك وتعالى معنى المداومة في دعوتهم، فإن هذا يؤمل أن يولد نتائج عدة، منها:
1– حصول التأسي بالنبي صلى الله عليه و سلم، وهذا عبادة بحد ذاته يؤجر عليه المسلم، ويحصل به بركة متابعة النبي صلى الله عليه و سلم.
2- أن العمل قد أعد له إعداداً جيداً، وأخذ نصيبه من الدراسة والمراجعة، ولم يكن نتاج فكره طائشة أو خاطرة لم تأخذ حقها من التفكير.
3- المداومة تعني التخصص، الذي ينشأ عنه سد للثغرات التي قد لا تجد لها مكاناً بين الأفكار الطارئة، وينشأ عنه التوزيع المعتدل للطاقات تدون أن تسهم التفاعلات الفكرية والثقافية في تفتيتها أو تركزها في ميدان دون آخر؛ ذلك أن الحديث عن نجاح ميدان أو تجربة دعوية، أو الحديث عن أهمية ميدان ومجال مهمل،أو عن خطورة تحد يواجه الأمة والدعوة، ربما أسهم ذلك كله في توجه غير معتدل للطاقات نحو هذا الميدان مما ينشأ عنه إخلاء ثغور ومواقع لم تجد من يجيد الاستنفار لها.
4- المداومة تعني عمق القناعة بالعمل وأنه لم يكن ناشئاً نتيجة ظرف معين أو خاطر سريع، وهو يعني أن تكون ردة الفعل تجاه الأحداث متزنة؛إذ طالما أسهم الانسياق وراء حدث أو ظاهرة مفاجئة في ردة الفعل تولد تطرفاً وغلواً في الاتجاه المقابل.
5- المداومة على العمل تقضي على ظاهرة استعجال قطف الثمرة، والإجهاض الفكري للمشروعات والبرامج الدعوية والتغيرية، وتلك إنما تنشأ عند أولئك الذين لم يستقر لهم قرار في ميدان دعوي، أو لم يحققوا مبدأ المداومة في الدعوة.
6- المداومة تعني انضباط أهداف العمل؛ إذ هي نتاج تفكير هادئ، وممارسة وتجارب طويلة،وعمل متخصص، وليست مجرد حماسة أو ردة فعل تجاه انحراف أو موقف معين.
7- المداومة تعني التدرج في العمل، والسير فيه بخطوات هادئة ثابتة متزنة، تنظر إلى المستقبل بعين واسعة، وأفق رحب، أما أولئك الذين تحركهم العواطف والمواقف فلا يجيدون العمل المتدرج الهادئ، بل حين يقتنعون بأهميته وضرورته فلن يطيقوا الاستمرار فيه.
8- المداومة تعني صعوبة وصول الوصوليين، أو حدثاء العهد بالاهتمامات الدعوية إلى مراكز الريادة والقيادة في العمل الإسلامي الذي أصبح يملك قدراً من الاستمرار وثبات الأهداف، ويفرض على الطارئين أن ينموا بصورة طبيعية فيميدان العمل، وإلا لن يجدوا لهم مكاناً رحباً.
ولقد أسهم فقد هذا الجانب في تصدر بعض من ليس أهلاً للتصدر في ساحة العمل الإسلامي ولدى جماهير الصحوة، سواء أكان حسن النية والطوية لكنه لم تنضج خبرته وتجربته الدعوية، أو كان سيئ النية.
والعناية بمبدأ المداومة في العمل الدعوي وأهميته لا يعني :
1- احتقار البرامج الطارئة والابتكارات السريعة، والتي ربما استفادت منها الدعوة دفعة جديدة، وفُتِحت فيها آفاق لم تكن قبل كذلك. وكما أن العابد لربه الذي له هدي راتب من العمل حين تتاح له فرصة للخير وتتجه نفسه نحو باب من أبواب العبادة فإنه يستثمر ذلك، فكذلك الداعي إلى الله تبارك وتعالى، ينبغي ألا تحول عنايته بالعمل الدائم عن اغتنام الفرص، لكن فرق بين أن يكون ذلك هو الأصل وهو المسير للعمل، وبين أن يكون ميداناً يستثمر حين يتاح.
2- الجمود في الأعمال الدعوية والبرامج والوسائل؛ إذ التجديد والتطوير لا يعني إلغاء الأصل، والاستمرار والمداومة لا تعني المحافظة على الرسوم وتحول الوسائل إلى غايات.
3- عدم التكيف مع الظروف والتعامل معها؛ إذ هي تفرض نوعاً من المراجعة لأهداف العمل وبرامجه، بما يضمن لها استمرار البقاء والتأثير.
4- ترك توظيف الطاقات الأقل جدية والتي لا تجيد العمل الدائم، والبرامج بعيدة المدى، بل على الدعاة إلى الله أن يعنوا بتوظيف كل طاقة خيرة، وألا يحتقروا جهداً أو فرداً يمكن أن يقدم عملاً مثمراً، لكن يبقى أولئك في موقعهم الطبيعي، ولا يتحول هذا إلى قاعدة ينطلق منها الجميع.

د. محمد بن عبدالله الدويش

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008