تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

الاختبارات والمخدرات

التحرير

 

الفصل الدراسي قرب على الانتهاء ولكن لبعض الطلاب والطالبات عادات يتبعونها لترتيب جدول دراسي معين للمذاكرة ليبتعدوا عن تكدس المناهج الدراسية والمعلومات في يوم الامتحان ، ومنها استخدام الحبوب المسهرة والمخدرة فترة الاختبارات وأكد سلطان عايض الحارثي مدير الادارة العامة لمكافحة المخدرات في السعودية ان اوقات الاختبارات تشهد ارتفاعا في تهريب وترويج المخدرات، مؤكدا على ان ادارته تسعى للسيطرة على ذلك ببرامج وقائية مشتركة بين اجهزة المكافحة والجهات المعنية بالشباب مثل المدارس والجامعات والنوادي الرياضية وغيرها بهدف الحد من انتشاره واستخدامه ولصحف الالكترونية اهتمام لتحذير من ذلك ولفت انتباه الاسرة لمتابعة ابنائهم من الفئة الظالة والتي تروج للمخدرات ويحاولون بث السموم بين أبنائنا وطلابنا ويستغلون هذه الدوافع ويعتبرون هذا الموسم موسما حافلا بنفاد الكميات الموجودة لديهم
والسبب في التعاطي هو التقليد الأعمى ومصاحبة أصدقاء السوء, وكذلك الهروب من المشاكل والواقع وأيضا حب الاستطلاع والتجربة والرغبة في زيادة السهر أو العمل اضافة إلى المشاكل الأسرية والسفر إلى بعض البلدان الموبوءة وضعف الوازع الديني والثقافي ولا ننسى تهاون الآباء في رعاية الأبناء وتربيتهم تربية إسلامية اضافة إلى الاعتقاد الخاطئ بأن المخدرات غير محرمة شرعا وقد ذكرت أن أحد أسباب تعاطي المخدرات ومنها حبوب "الامفيتامين" أو "الكبتاجون" رغبة الشباب أو الطلاب إلى زيادة السهر بهدف الاستذكار وجمع أكبر قدر من المعلومات لدخول الاختبار.
وقد أثبتت عدة دراسات علمية أعدت بهذا الشأن وأكدت إلى أن تعاطي حبوب الكبتاجون أو الحبوب المسهرة, تؤثر تأثيرا سلبيا على الجهاز العصبي المركزي وتسبب الاضطراب النفسي وتؤدي إلى هلاوس سمعية وبصرية, كما تسبب أمراضا سرطانية في اللثة والفم.
كما أكدت تلك الدراسات بأن الطالب حينما يحاول الدراسة والاستذكار في الليل فإنه يفاجأ عند الامتحان بالنسيان وذهاب ما استذكره في الليلة السابقة وتداخل وتضارب المعلومات, ومن هنا يتضح ان اضرار هذه المادة المنشطة بالغة على صحة وعقل وجسم المتعاطي
ومن جهة أخرى تحدث الدكتور عبدالرزاق الحمد من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عن أبرز الدوافع التي يمكن من خلالها أن يلجأ الطلاب إلى استخدام المخدرات في أوقات الامتحانات دون النظر إلى خطورتها قائلا :

تتركز أهم الدوافع لاستخدام حبوب "الكبتاجون" أو الامفيتامينات في ليالي الامتحانات وايامها فيما يلي:
الحاجة إلى الوقت وبالتالي فإن هذه الحبوب تقلل النوم والحاجة إليه مما يوفر وقتا اضافيا يمكن الطالب من استثماره في الدراسة واستيعاب المناهج التي لم يتمكن الطالب من انهائها في الوقت المحدد.
وأيضا الحاجة إلى التركيز وزيادة الفهم أثناء الدراسة والوهم القائم بأن هذه الحبوب تزيد القدرة على التركيز والتحصيل, وكذلك الحاجة إلى النشاط ودفع الشعور بالكسل الذي لا يساعد على التركيز ومواصلة الدراسة.
لقد ارتبط عند الطلاب استخدام هذه الحبوب مع الامتحانات للدوافع السابقة وذلك في ما أرى للأسباب التالية:
1 تعود الطلبة والطالبات على الفوضى في حياتهم وذلك لفقدان التنظيم في الأسرة أو لفقدان التنظيم عند الطالب أو الطالبة وذلك لأننا لا نهتم ببناء صفة حب النظام والترتيب في البرنامج اليومي والحفاظ على الالتزام بجدول زمني للأمور مثل النوم والدراسة واللعب أو الترفيه والواجبات الأسرية والاجتماعية وهكذا.
والطالب أو الطالبة الذي ينشأ في أسرة تختلط فيها الأمور فلا حدود للنوم ولا مانع من الترفيه في أي وقت والزيارات الأسرية تتم بشكل عشوائي وهكذا مما يغرس في الأبناء الفوضى وبالتالي لا يستطيعون استغلال وقتهم بشكل جيد ولا استثمار الوقت وتوزيعه بين أمور الحياة وواجباتها وترتيب الأولويات في ذلك مما يضيع الوقت ويوجد التسويف والتأخير والتأجيل للواجبات ولمتابعة المنهج فيضطر الطالب أن يبحث عن وقت لاستيعاب المنهج فيلجأ لهذه الحبوب.
2 تعود الطالب او الطالبة على عدم احترام الوقت وذلك بانعدام التربية على الشعور بالمسؤولية والشعور بقيمة الحياة واهمية وضرورة وجود اهداف وغايات سامية جادة في الحياة وان الحياة هي الوقت فعلينا ان نستغله استغلالا ايجابيا والملاحظ ان الطالب يتعود على ان الحياة عبث ولهو ولا يدري حتى لماذا يدرس في كثير من الاحيان واما تعويد الطفل والمراهق على حب العلم والقراءة وتثقيف النفس والبحث عن الجديد وبناء تكوين شخصية ذات اهداف ومبادىء وثقافة لها غايات عملية جادة فهو الذي يبني افرادا يحبون العمل ويجدون في التنافس والبذل وبالتالي يستثمرون وقتهم وحياتهم دائما في ايام الدراسة وفي ايام الاجازات بكل مفيد حتى أثناء الترفيه المنظم والمفيد.

3 ضعف اهتمام الاسرة بغرس الطريقة الصحيحة للدراسة وهي طريقة المتابعة المستمرة والدائبة منذ بداية العام بمتابعة الواجبات والدروس اولا باول وان لا يكون الاهتمام فقط في ايام الامتحانات.
4 ضعف دور الاسرة في متابعة الطالبة او الطالب في علاقاتهم مع اصدقائهم وان لا يتورطوا في علاقات قريبة من استغلال المروجين لابنائنا واما الاهمال فهو سبيل الوصول اليهم والى قرائنهم من زملاء ابنائنا.وسائل المساعدة
وحول اهم الوسائل المساعدة على عدم استخدام المخدرات ذكر الدكتور عبدالرزاق قائلا: يأتي ضمن اهم هذه الوسائل ما يلي:
1 تعليم الطلاب والطالبات الطريقة الصحيحة السليمة في المذاكرة والدراسة.
2 تعليم الطلاب والطالبات قيمة الوقت والجدية في اخذ الحياة وحب الطموح والتنافس في العلم والابداع والعمل.
3 متابعة الطلاب من بداية العام مع المدرسة والمدرس والمشرفين ودفعهم للجد حتى لا يحتاجوا لهذه الحبوب.
4 الوعي باضرار هذه الحبوب وغيرها من المخدرات وتثقيف الطلاب بهذه الاضرار باستمرار في وسائل الاعلام والمدارس حتى لا يكونوا سذجا يقعون فريسة سائغة للمروجين لها.
5 فتح الباب لطلابنا بان يبادروا بمعالجة انفسهم والابلاغ عن كل من يتعاطاها للمدرس وادارات المدارس حتى يتم حصارها وكبح المروجين وعلاج الضحايا المتأثرين.

التحرير

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008