تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

السعودية ... مَدْرَسة تبتكر «ساندويتش» لمكافحة انفلونزا الخنازير

التحرير

ابتكرت مدرسة ابتدائية للبنات في محافظة الطائف «ساندويتش» من الحمضيات لوقاية الطالبات من أنفلونزا الخنازير، واعتمادها غذاء يومياً لهن لرفع المناعة لديهن عبر مهرجان الحمضيات الذي انطلق بشعار «ارفع المناعة بأكل برتقالة». وأوضح المشرف العام على المدارس محمد العتيبي أن فكرة مهرجان الحمضيات، جاءت لآثارها الإيجابية على صحة الطالبات والطلاب، المتعلقة بقتل الميكروبات ومقاومتها للأنفلونزا الموسمية ومن ضمنها فيروس «أنفلونزا الخنازير».

وقال: «تم دفع الطالبات لتناول البرتقال والليمون على هيئة سندويتشات لتقريبهما لنفوسهن والاعتياد عليهما بشكل يومي باعتبارهما من الأغذية الصحية اللازمة للجسم».

وأشار إلى أن «غالبية مدارس السعودية تسابقت على مبدأ النظافة الشخصية والتعقيم بين طلابها وطالباتها للحد من انتشار فيروس أنفلونزا الخنازير، وهذه الاحتياطات من شأنها أن تحد من المرض ولكنها لا تمنع حدوثه، لذلك يتوجب الانتباه إلى ضرورة رفع المناعة عبر وسائل تغذية صحية، بعيداً من العادات الغذائية السيئة».

وذكر أنه تم توزيع كميات كبيرة من ثمار البرتقال والليمون وعصائرهما على الطالبات، خلافاً لتكثيف عملية التوعية والتثقيف بشأن الحماية الصحية ومجابهة الأمراض المختلفة مع الحرص على الغذاء السليم، خصوصاً في مراحل الطفولة.

واقترح العتيبي على وزارة التربية والتعليم أن تعمم التجربة في مسألة «غذاء الحمضيات» على مدارس السعودية كافة، من أجل رفع المناعة لديهم. وقال: «إن المدارس أنشأت غرفاً خاصة لـ«العزل» الفوري في حال إصابة إحدى الطالبات بأنفلونزا الخنازير، وعمدت إلى تثبيت المعقمات والمطهرات في أركان مدارسها التي استضافت عدداً من الطبيبات الاختصاصيات في الأمراض الفيروسية لتوعية منسوبات هذه المدارس».

يذكر أن وزارة التربية والتعليم أعلنت خلال اليومين الماضيين عن تسجيل حالات محدودة لمرض أنفلونزا الخنازير بين طلابها لم تتجاوز الـ 47 حالة، فيما أعلنت عن تسجيل 17 حالة اشتباه، ظهرت عليهم أعراض المرض في فصول عدة في المنطقة الشرقية.

التحرير

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008