تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

السعودية .. ابن حميد يطالب المعلمين بإعطاء الطلاب فرصة لـ«الحوار الحقيقي»

التحرير

طالب رئيس المجلس الأعلى للقضاء عضو هيئة كبار العلماء الدكتور صالح بن حميد، المعلمين والمعلمات بإعطاء الفرصة للطلاب والطالبات للحوار الحقيقي، مشيراً إلى أن ثقافة الحوار لا تقلل من هيبة المعلمين. «الطالب إذا وجد جواً آمناً ستتفتق مواهبه وملكاته... وستزرع الثقة في نفسه ويكون شجاعاً... ولن تأتي أمة منحرفة تعمل في السر».

وشدّد ابن حميد في محاضرة ألقاها أمس في جامع الإمام تركي بن عبدالله في الرياض، بعنوان: «الحوار حقيقته وآدابه وشروطه»، على وجوب أن يعلّم المدرس في فصله الطلاب ثقافة الحوار، «كما ينبغي أن يعطي طلابه فرصة أن يسألوه بكل حرية... بعيداً عن السؤال الذي فيه استعلاء، والهيبة غير المحمودة على الطالب»، مضيفاً أن الحوار من المواضيع التي حظيت في الآونة الأخيرة باهتمام كبير في البلاد، خصوصاً من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

وأشار إلى خطأ بعض الناس الذين يجعلون معيار التميز والتفوق هو درجات الطالب العلمية الجيدة، مطالباً أولياء أمور الطلاب بالشجاعة والجدية في مناقشة وضع أولادهم عن طريق الحوار داخل الأسرة.

واستنكر فرض بعض أولياء الأمور على أولادهم إكمال الجامعة، «هذا غير صحيح، نعم الجامعات مفتوحة... ولكن من الخطأ الإجبار على إكمال التعليم... وغير صحيح ما يقال في المجتمع إن الذي لا يحصل على الشهادة الجامعية فاشل، بدليل أن أكثر الجامعيين يذهبون لغير تخصصهم لأنهم دخلوا من غير أن يتعرفوا على مواهبهم، فلو كانت هناك جدية وشجاعة وجلس الأب مع أبنائه فسيجد الحل».

وتطرق ابن حميد إلى أهمية الرفق واللطف في طريقة التعامل مع الجاهل والغريب، «ينبغي اللطف وحمل الناس على البراءة والمحمل الحسن على الجهل، وذلك لعدم معرفة بعضهم في العادات والأنظمة».

ونبّه في محاضرته إلى وجود قصور وتقصير في مفهوم المال والزهد والورع، قائلاً: «لاشك أن الزهد والورع حقان... ولكن، ليس أن تكون فقيراً أو زاهداً بحيث تهمل أهلك وأولادك»، مضيفاً أن الحياة لا تقوم من دون المال، «وصلاح الأسرة في إنفاق المال... كما لا أرى أن المال يفسد النساء... الذي يفسدهن الإسراف والتقتير».

التحرير

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008