تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

السعودية .. معلمات وطالبات يتولين مهمة التنظيف في مدرستين منذ أسبوعين

التحرير

تتولى معلمات وطالبات المتوسطة الثالثة والثانوية الـ13 في الرياض مهمة تنظيف الفصول بأنفسهن منذ بدء الدراسة قبل نحو أسبوعين، بعدما فشلت وزارة التربية في تأمين شركة نظافة تتولى المهمة بحسب قولهن.

وذكرت معلمة في الثانوية أن مساعدة المديرة اتصلت بالجهة المسؤولة عن النظافة في الوزارة منذ بداية دوام المعلمات في 7 شوال 1430هـ -26 أيلول (سبتمبر) لأن المدرسة مليئة بالأتربة والأوساخ، فأكد لها أن شركة التنظيف ستتأخر، واقترح عليها تنظيف المدرسة وإرفاق الفاتورة للوزارة لاسترداد ما تم دفعه.

 وشددت على ضرورة تأمين شركة لهذه المهمة: «لا نستطيع العمل في هذه الأجواء خصوصاً مع وجود أوبئة خلال هذه الفترة، ويجب على وزارة التربية أن تجد لنا حلاً»، مشيرة إلى أن الطالبات والمعلمات تولين تنظيف المدرستين بشكل مبدئي لكن لا يمكنهن القيام بذلك يومياً. وأشارت إلى أن الوزارة أمنت للمدرسة معقمات للايدي تخوفاً من أنفلونزا الخنازير، متسائلة: «أليس من الأولى أن تؤمن لنا من ينظف المدرسة ويجعل أجواءها صحية؟»

وقالت طالبة في المرحلة المتوسطة: «فوجئنا بكمية الغبار في الفصول مع أول يوم دراسي ولم نستطع التركيز في ما تقوله المعلمة، إذ بدأنا في العطاس ما أثار خوف الجميع من انتقال أمراض كأنفلونزا الخنازير بين الطالبات، ما جعلنا نبادر بتنظيف الفصل والممرات والساحة في فترة الفسحة يومياً».

 

التحرير

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008