تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

التربية والمجتمع

محمد الحربي

الاندماج في المجتمع يحاصر الأخطاء, ويقيم السلوك المعوج, ويقوي لحمته.
ومادام الأمر كذلك فإن على محاضن التربية عبء ثقيل في جعل هذا الاندماج جزءاً لا يتجزأ من رسالتها, وهدف لا يُغيّب من أهدافها, فإن المجتمع هو الكيان الذي يحيط بالمربي والمتربي, والمحضن هو شريان من شرايين مجتمعنا.

فإذا كانت المحاضن التربوية تنشد الإصلاح في تربيتها وتتحرّى الدقة والصواب في منهجها ومع المنتمين إليها فإن المجتمع هو أولى بهم وهم أحق به.

وعليه: فإنه لا بدّ من رسم معايير واضحة وواقعية لينتهجها المربي في تربيته لعماد المجتمع.
 ولكي نرى كفاءات تسير مع مجتمعها كما تريد لا كما يريد.

وليندمجوا في ميادينه بقوة وعزيمة فيصبحوا من الرجال الذين يفخر بهم مجتمعهم.

ولكيلا يعيش المتربي في عزلة ثم يتفاجأ بأصناف شتى من الأناس الذين سيخالطونه في دراسته ووظيفته, فإما أن يتأثر سلبا بهم فيهدم ما مضى, وإما أن يكمل عزلته ويصاب بخيبة أمل !! وكلا الأمرين ذميم.

أيها المربي الفاضل:

نحن - ولله الحمد - في مجتمع مسلم، والكثير من الأخطاء التي يعيشها من السهل إصلاحها وتصويبها, وهذا الأمر يحتاج إلى رجال فاعلين, وهم الآن بين يديك فاقدر للمجتمع قدره وهيئ له النشء.

أيها المربي الكريم:
هل أنت راض عن اندماج المتربين في المجتمع؟.

هل اندماجهم صحيح ومؤثر إيجاباً عليهم وعلى مجتمعهم, ويسير في الطريق الصحيح؟.

هل للمجتمع نصيب من أهدافك في حلقة القرآن وغيرها من المحاضن؟.

كم من الذين تخرجوا من هذه المحاضن، ولهم دور فاعل في المجتمع؟ وهل نسبتهم قليلة أم كثيرة مقارنة بمجموع من تخرجوا؟.

محمد الحربي

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008