تبدلت حالي بعد كفالتي للأيتام - التحرير   ---   دعوة المرأة وقفات تقويمية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   النقلة التربوية للجيل الأول - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   التربية الذاتية - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   اخشى جليس السوء !! - د / عبد العزيز إبراهيم سليم   ---    احترام العاملين باجور منخفضة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   واجبنا اتجاه المربي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الهمز واللمز على المعلمة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   الحلقة والاختبارات - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   تربية الأولاد على الصلاة - أيمن محمد عبد العظيم   ---   عبوس الطفل ... لماذا..؟ وكيف..؟ - علي السيد   ---   ابني تغير - د. عمر المفدى   ---   كرامة المتعلم داخل المدرسة - عادل فتحي عبد الله   ---   طريقة المحاضرة المفترى عليها - د.فايزة فاروق   ---   رؤية في تعليم اللغات - عبدالسلام محمد الكيلاني   ---   رؤية في كيفية إيجاد الدافعية لدى المتعلم - علي السيد   ---   حفل الوفاء حلقات تاج الوقار - التحرير   ---   موقع المسلم في حوار مع د. الدويش - التحرير   ---   سلسلة مهارات المربي (19):مهارات الاتصال بالمتربي - وليد الرفاعي   ---   التربية والمجتمع - محمد الحربي    ---   الدافعية وتنميتها لدى المتعلم - خديجة عبدالرحمن الصغير   ---   سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة - وليد الرفاعي   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   إلى ولدي المبتعث - د.جلال بن عثمان كحيل   ---   الاهتمام بمحضْن الأسرة - وداد إبراهيم البوق   ---   خطر قنوات الشعوذة على الأسرة - د. عفاف حسن مختار   ---   أهمية الحاجات النفسية في مرحلة الطفولة - د. سميرة حسن أبكر   ---   هل نحن بحاجة للتثقيف الجنسي؟ - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   أبناؤنا والتقنية - كريم سليمان   ---   علمتنى غزة - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   وقفات مع الفتن - د. / خالد بن عبدالعزيز الباتلي   ---   أخي عبدالعزيز كما عرفته - د. محمد بن عبدالله الدويش   ---   








القائمة البريدية  

الاسم  
 
البريد االإلكتروني  
 
تسجيل إلغاء

    
 
عفوا لا يوجد تصويت حالياً
 



     

سلسلة مهارات المربي (6): بث الثقة

وليد الرفاعي

• لا تستطيع أن تشيد بناءً عالياً  على أرض هشة.. كما أنك لا تستطيع أن تحصل على الكثير من شخصية هشة لا ترى نفسها شيئاً.. أو ترى نفسها شيئاً حقيراً.
• تذكر دائما أن ثقة عالية مع قدرات متواضعة أنفع وأجدى من قدرات عالية مع ثقة متواضعة.
• قد يكون من المهم أن ترتقي بالمتربي فتجعله كبيراً، ولكن ربما كان من الأهم أن تشعره بأنه فعلاً أصبح كذلك.. فالذي يحرك الناس ليس كونهم كبارا وإنما شعورهم بذلك.. والمرء حيث يضع نفسه.
• إياك أن تكون منهم!، أولئك المربون الذين لا تعرف شفاههم كلمة الثناء ظناً منهم أن إشعار الناس المستمر بالنقص هو السبيل الأفضل لحثهم على بلوغهم الكمال!.
• لا شيء يولد الثقة مثل النجاح.. اجعل الآخرين ينجحون ولو نجاحاً موهوماً أنت الذي صنعته، وبعد ذلك سينجحون نجاحاً حقيقياً ربما تعجز عن مثله.
• هل تعلم من هو المربي الناجح في بث الثقة؟
• إنه ذلك المربي الذي يحمل شعور الأب.. ويتعامل تعامل الأخ.. إن هذه الثنائية الرائعة هي التي تحقق العطف على المتربي وأخطائه.. معاً لتقدير ذاته وكيانه.. ومن هنا تنبعث الثقة.
• صرخ الضابط في جنوده قائلا: ارفعوا رؤوسكم إلى الأعلى أيها الأذلاء!!.. إنه ضابط أحمق ولا شك ولكنه يمثل صورة مكررة للذين يحطمون من يربون ثم يتذمرون من ضعف ثقتهم بأنفسهم.
• تذكر أنك مربي وليس شرطياً.... فالمربي مع معالجته للخطأ إلا أنه يطور الصواب، أما الشرطي فهو لا يتعامل إلا مع الأخطاء فحسب.
• استخدم التشجيع واجعل الخطأ الذي تريد تصحيحه يبدو بسيطاً  والشيء الذي تريد أن يقوم به المتربي يبدو سهلاً.
• سئل نابليون: كيف استطعت أن تمنح الثقة في أفراد جيشك؟؟ فقال: من قال لي لا أقدر قلت له: حاول...ومن قال لي لا أعرف، قلت له: تعلّم.. ومن قال لي مستحيل قلت له: جرِّب.
• لا يمكن  أن تنجح في بث الثقة في الآخرين إذا كنت غير واثق بقدراتهم.
• ليست عملية بث الثقة شعور أو تشجيع تنقله إلى المتربي فحسب.. وإنما كذلك خبرات ومهارات توجدها عنده تساعده في تنمية ثقته بنفسه.

وليد الرفاعي

                             


جميع الحقوق محفوظة لموقع المربي 1429هـ ©
© All rights reserved to ALMURABBI 2008